Ads 468x60px

السبت، 5 يناير، 2013

الناصبي خراب الدين الايوبي

الناصبي خراب الدين الايوبي








الناصبي خراب الدين الايوبي

الناصبي خراب الدين الايوبي
الناصبي خراب الدين الايوبي



الناصبي خراب الدين الايوبي

ورد في كتاب الوسائل للحر العالمي رضوان الله تعالى عليه عن عبد الله بن سنان ، عن ابي عبد الله الصادق عليه سلام الله وصلواته قال : ليس الناصب من نصب لنا اهل البيت لانك لا تجد رجلا يقول : انا أُبغض محمدا وآل محمد ، ولكن الناصب من نصب لكم وهو يعلم انكم تتولونا وانكم شيعتنا . نلاحظ في وسائل الإعلام والمناهج الدراسية في الدول العربية المتخلفة تمجيدا لخراب
الدين الأيوبي لعنة الله عليه وتجد أن النواصب يمجدون بخراب الدين ويعتبرونه رمزا عربيا على الرغم من كونه كرديا !!!!!!!! فما هو سر هذا الإعجاب ولماذا يطلقون على المدارس التي خرجت علماء الذرة والشوارع النظيفة جدا والمساجد التي يمارس فيها النواصب والتكفيريين اللواط كما اعترف شيخهم للقاضي العراقي والإعتراف موجود على اليوتيوب إسم خراب الدين ؟ والمضحك أنهم يتهمون الشيعة بأنهم فرس بينما بطلهم كردي ومسلمهم فارسي وبخاريهم من بخارى فأي عروبة تدعون ؟ الجواب لأن هذا المخنث قام بارتكاب مجازر قتل فيها الشيعة فهم من أجل ذلك يقومون بتمجيده وذكر فتوحاته متناسين ومؤيدين لجرائمه ضد الشيعة وضد الإنسانية كلها , وهذا هو الدور الذي يمارسه النواصب في تشويه صورة الإسلام فروايات رضاع الكبير والبول واقفا وانه يهجر وتمجيد الشخصيات الحقيرة التافهة يجعل الغرب يسخر من الإسلام لأنه لا يعلم أن هذا الإسلام الذي يقدمه هؤلاء هو الإسلام الصحراوي المتخلف المزور وليس الإسلام الحقيقي وهنا ياتي دور الشباب الشيعي في توعية الغرب والناس الى أن الإسلام الحقيقي هو إسلام محمد وآل محمد صلوات الله وسلامه عليهم وليس إسلام اللحى الطويلة والأشكال القذرة والأثواب القصيرة وذلك عبر تكثيف النشر الإعلامي الشيعي من خلال الكتب والقنوات والإذاعات والمواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي كتويتر والفيس بوك والوتس اب , وسوف نذكر شيئا يسيرا من جرائم هذا الخنزير الناصبي النجس فقد قام بقتل الآلاف من الشيعة وصلبهم على الأشجار مخالفا أوامر النبي صلوات الله عليه واله الذي نهى فيها عن التمثيل ولو بالكلب العقور لكن سنة النبي الأعظم صلى الله عليه واله ليست بذات أهمية عند الذين يطلقون على أنفسهم لقب أهل السنة لأننا فعلا أهل السنة والجماعة وهم أهل البدعة كما أن خراب الدين تعلم من رموزه الجرائم غير الإنسانية فكان يحرق البيوت على الناس وقام لعنه الله بإحراق الكتب التي كانت في دار الحكمة ودار العلم وأغلق جامع الأزهر وهذه الجريمة الحضارية نتج عنها ضياع أكثر من 2 مليون كتاب ومخطوط !!!!! وهذا هو ديدن النواصب في إحراق الكتب ومنع العلوم لأن مذهبهم مذهب هش مفلس فكريا وضعيف كخيوط العنكبوت فإذا تسلحنا بالعلم ومعرفة عقيدتنا وفقهنا وتاريخنا فإننا بنفخة واحدة تسقط بيت العنكبوت ويجب على أهل مصر فتح ملف خراب الدين الأيوبي وإعادة قراءة التاريخ مرة أخرى على ما إرتكبه بحق أجدادهم من جرائم , وتجد جرائمه في الكامل في التاريخ لابن الأثير والخطط المقريزية والنجوم الزاهرة وغيرها من الكتب التي لا يقرؤها العرب مع شديد الأسف فيكونون كمثل الحمار يحمل أسفارا يفتخرون بتراثهم ولا يقرؤونه !!! وقد أبدع الدكتور المستبصر المصري أحمد راسم النفيس في فضح هذا الناصبي فذكر قيام هذا الزنديق بهدم الكثير من إهرامات الجيزة وهذا ما يذكرنا بمطالبات بعض التكفيريين في مصر في هذه الأيام بهدم الإهرامات !!! كما أنه لعنه الله ساهم في دخول اليهود إلى مصر وتكثيف وجودهم فيها كما يفعل أتباعه اليوم من تنفيذ لمخططات الصهاينة التي تهدف الى تقسيم المنطقة وإشعال الثورات في البلدان العربية ليسهل تنفيذ المشروع بعد أن يسيطر أتباع الفكر الإخواني على مقاليد الحكم خصوصا وأن للإخوان علاقات سرية مع الأمريكان وهناك كتاب قيم في هذا الموضوع عنوانه الإخوان والأمريكان مطبوعات مكتبة مدبولي لمن أراد المراجعة , كما قام بتحويل الفلاح المصري إلى عبد قرار أي لا يملك بيع أو شراء نفسه وقام بمطاردة الأشراف أبناء رسول الله صلى الله عليه وآله فهربوا إلى الصعيد ومازالوا إلى يومنا هذا يتمركزون في الصعيد فخراب الدين مجرم حرب وهو عدو للكتب والعلم والحضارة والآثار والإنسانية لكنه عند النواصب بطل فاتح كما كان صدام حسين الذي قام بغزو الكويت وقتل جنوده الرجال واغتصبوا النساء وسرقوا ونهبوا ودمروا وقام بقتل شعبه وقتل الأكراد بكل وحشية وظلم الا أنه في نظر النواصب بطل قومي لأنه حارب شيعة إيران والعراق ونفذ مشروع أسياده الامريكان وذلك عبر افتعال حرب تستنزف فيها أموال البلدين ويقتل فيها من الطرفين آلاف الشباب وتتشرد آلاف الأسر دون أن يخسر الأمريكان جنديا واحدا كل ذلك بدعم من نواصب الخليج ومساهماتهم المالية والمعنوية والإعلامية وأشعار بعض الفاجرات المومسات في تمجيد صدام والتغزل فيه , كما قام بعض النواصب في دول عربية بقراءة الفاتحة على روح صدام وفتح مجالس عزاء على روحه النجسة وكذلك البقرة الضاحكة حسني مبارك لعنه الله فقد كانوا يدعون له على المنابر ومثله الخنزير القذافي ففي بعض الفيديوات المنشورة نجد بعض مشايخ السلطان وأتباع السلطة من المنتفعين يدعون له بطول العمر , فهذا هو منطقهم فهم بلا انسانية ولا تحضر ولا علم بل جهل وتخلف ووحشية ففي نظرهم كل من قاتل الشيعة وقتلهم بطل مجاهد وإن كان لوطيا مخنثا يشرب الخمر من فم المومس وفي أحضان الجنس الثالث والرابع , فلن تجد الأمة النور والعلم والحضارة إلا في علوم ومعارف وتراث آل محمد صلوات الله وسلامه عليهم , هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها





الكاتب: عباس العلوي 

0 التعليقات:

إرسال تعليق